Akashma Online News

Posted on January 22, 2012 by Marivel Guzman in collaboration with Omar Karem

Palestine Divided by the Wall of Hopelessness?

The Holy Land fighting ancient enemies The Holy Books

Palestine have many enemies, unfortunately!. …and against all the Odds, Palestinians resilience has proved to be stronger than the most powerful forces on the face of the Earth. Even thought that for the last 100 years this ancient holy land has been victim of criminal intent, pillage and murder, she still standing because  you can defeat the armies but you can’t defeat a Nation.

The information being distributed in the social networks has been great to raise awareness inside Palestine and around the world, but has not been enough to contra-rest the propaganda being spread for more than 65 years, and certainly not enough to fight the Religious notion that Palestine is the promise Land and the Jews the chosen people.

View original post 1,427 more words

Life could be part of Art if the Photopher uses it right

صباح الخير،

بالكاميرا وحدها تستطيع صنع الابداعات التي تعبر عن العديد من الافكار التي لا يمكننا التعبير عنها بالكلمات فقط، أتمنى لكم مشاهدة ممتعة

 

وماذا نقول لابناء حماس الموظفين الذين تم قطع رواتبهم منذ اربع سنوات.. فقطع الأرزاق

Posted by :Omar Kraem  Gaza

by Akram Alaydi on Wednesday, 29 June 2011 at 13:19

أسلوب رخيص وغير وطني يمارس ضد أبناء فتح وبأيدي قيادتهم … أسلوب الضغط علي الكادر بقطع الراتب … محاربة الكادر بقوت أبناؤه ولقمة عيشه … ديكتاتورية تلبس زيفا وبهتانا لباس الديمقراطية … ممنوع الاعتراض …

ممنوع إبداء الرأي … ممنوع التفكير … يريدوننا بلا تفكير وبلا رأي وبلا وجود فعلي … يريدوننا فقط مجرد أرقام يضيفونها إلي عدد المصفقين والمطبلين لهم …

يريدون حركة فتح مجرد شركة خاصة لهم ويريدوننا مجرد موظفين لخدمة أطماعهم وتجارتهم الفاسدة … يستخدمون قوت أبناؤنا ولقمة عيشنا لابتزاز المواقف والضغط علينا … يحاربوننا ببطون أطفالنا … يريدون أن يأخذوا شرعيتهم من تجويع أطفالنا … يريدون بأن يرفعوا فزاعة دحلان ليخيفوننا ويمنعوننا من ممارسة قناعاتنا …

يستخدمون أساليب رخيصة … ديكتاتورية الأمن وديمقراطية الخوف … لاستنساخ فتح مهجنة علي مقاسهم المتواطئ … يريدون فتح تتماشي مع ديكتاتوريتهم القابضة علي كل تصرف وتحصي حتى الأنفاس … وديمقراطيتهم الزائفة الذي يتغنون بها مجرد شعار لتنفيذ الديكتاتورية … ووضع حركة فتح في دائرة الاستهداف المركز … وهذا لا ولن يكون لان فتح اقوي من الاحتواء والسيطرة عليها ممن يريدون قتلها وذبحها … ففتح قادرة عن الدفاع عن نفسها والخروج من عباءتهم الواهنة … فتح قادرة بإرادة الأوفياء والرجال أن تخرج من مخطط الاختصار والاختزال …

فلن يستطيعوا أن يسخروا فتح مطية يمتطوها فقط لخدمة أجندتهم الخاصة بهم … واستنساخ قيادات بديلة علي مقاسهم الخاص ووفق مشروع مخطط لاستهداف غزة بمزيد من الطعنات الذي أثخنت كثرة الطعنات جراحها وهم صامتون يرددون أن غزة راحت وأراحت …

غزة لن ترحم المتخاذلين … ولن ترحم من باعوها بسوق النخاسة بثمن بخس … غزة لن ترحم من تآمر عليها وسلمها للجلاد ليذبحها شر ذبحة … غزة نادت وصرخت واستغاثت ولن ترحم الصامتون الذين نسوها وتناسوا جراحها ووضعوا ملحا جديدا في عمق جرحها لتزداد ألما وصراخ … غزة لت تصفح عن من تناسوها وما عادوا يذكروها إلا بالشعارات عبر الإعلام والفضائيات وفي الغرف المغلقة يلعنونها ألف مرة ولا يذكروها إلا بالسوء والشماتة والتشفي …

غزة الذي بها آلاف من أبناء الفتح المقطوعة رواتبهم بقصد إخضاعهم للأمير ميكافييلي … وتقف القيادة عاجزة عن حل مشكلة أبناؤها في غزة … غزة تبحث عن المسئولين فلا تجدهم إلا أمام الفضائيات يعانقون جلادها ومن اغرق أزقتها بالدماء وسحل الجثث الطاهرة … يتعانقون بلا خجل كأن ما حدث من إجرام بغزة لا يعنيهم ولا منهم بشيء … يوزعون الابتسامات ويقهقهون أمام الفضائيات مع القتلة ويتجاهلون صراخ الضحية وآلامه ونزيف الدم المستمر نزفا … فهم رحماء علي جلادين غزة وانقلابيوها … وأشداء بغلظة علي أبناؤهم المجروحين … فهل هذا استهداف مركز ضد غزة وفتحاويي غزة الأوفياء …

لم نعرف ولم نسمع قبل ذلك عن سياسة إذلال كما تمارس الآن من قطع للرواتب لمجرد موقف قد لا يعجب ميكافييلي وزمرته الديكتاتورية والبطانة الملتفة حوله … لطالما طال الانتقاد رمز الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات ولم يكترث … ولم يقطع أرزاق ولا حتى التلويح بهذه الذلة … بل كان دوما الرمز أبو عمار يرددان هذا الشعب يحتاج لقيادة أفضل …

فقد حدث احد القيادات الفتحاوية انه في يوم من الأيام حضر إلى الرئيس الشهيد ياسر عرفات وقال له أن شخص ما يتطاول عليه باستمرار وهو يتقاضى راتبه من السلطة فلماذا لم يتم معاقبته فرد الرئيس عليه لا تعيد هذه الجملة مرة أخرى ، وأنا اعلم انه يتطاول كثيرا ولكن راتبه نصرفه ليست له بل لأبنائه وعائلته وإذا قطعناه عنه فستلجأ زوجته للبحث عن أي شيء لتوفير الغداء لأولادها وهنا ينتشر الفساد في مجتمعنا فكيف للرئيس أن يكون سبب فساد المجتمع فرد القيادي الفتحاوي بالأسف للسيد الرئيس الشهيد وقال له أنت على حق يا أخ أبو عمار … فكونوا علي حق يا من تدعون أنكم علي النهج سائرون !!!

فيا من تدعون في خطاباتكم السير علي نهج الياسر أبا عمار وتتغنون بحياة الرئيس الشهيد … أين انتم من شعاراتكم وخطاباتكم الاستهلاكية …

فقطع الأرزاق من قطع الأعناق … فتوقفوا عن قطع أعناق أبناء الفتح … ولا تكونوا مثل ميخائيل غورباتشوف الذي انهي الاتحاد السوفييتي … وانتم تعملون علي إنهاء فتح وبذلك تنهون المشروع الوطني … لا تنتصروا علي أوطانكم وتهزموا أبناؤكم … ولا تحرفوا البوصلة فهناك ما يجب عمله لأجل الوطن والقضية فلا تجعلوا قضيتنا مجرد صرف راتب وتخيفوننا بفزاعة قطع لقمة العيش وقوت أطفالنا … فلن تستمدوا شرعيتكم علي حساب بطون أطفالنا … فشرعيتكم تأتي من مقدار خدمتكم لأبناء شعبكم وإخلاصكم ووفاؤكم للوطن والمواطن وإلا فالثورة قادمة والشعب يريد … ولا يمكن لأي قوة أن تقف أمام إرادة الشعوب … والربيع العربي يزهر ثورات … فاحذروا غضب الشعب وبركان الفتح … وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
    • Akram Alaydi هل بمنطق الالتزام بشرعية.. نقطع ارزاق العباد.. وهل الشرعيات تنتزع من البطون ومن الجياع.. كما المفروض منا ان نرفض هذة السياسات منذ البداية بحق حماس .. واليوم بحق ابناء الفتح

أحلام طفلة قتلها الاحتلال الإسرائيلي

 

 June 13 ,2011

تحلم الطفلة عبير كباقي أطفال العالم بوجود أبيها إلى جانبها , و احتضانه ومداعبته لها , وتنتظر أن يتحقق ذلك بكل شوق وآمال كبيرة بعد أن توقفت جدران السجن عثرة في طريقها لسنين طوال …

عبير ذات الأعوام العشرة المتفوقة في مدرستها دائما ما تخرج  إلى هذا المكان

أمام الصليب الأحمر في مدينة الخليل لتطالب بالإفراج عن والدها وعمها

و معهم كافة الأسرى داخل سجون الاحتلال الذين بلغ عددهم أكثر من 6 آلاف .

وبعد تنسيق من قبل الصليب الأحمر تمكنت عبير برفقة عائلتها من الوصول إلى والدها داخل السجون الإسرائيلية المحكوم بأربعة مؤبدات حاولت عبير خلال الزيارة أن تعانق والدها لكن ثمة جدارٍ زجاجي وضعه الاحتلال منعها من ذلك …

عادت عبير لمنزلها لتذهب أحلامها أدراج الرياح بل  وتصاب بصدمة عصيبة انهارت على إثرها و أدخلت المستشفى  لتدخل في صراعٍ مع المرض دام عامين من ثم تنتقل بين المستشفيات, لكن دون جدوى…

بعد ذلك دخلت عبير في غيبوبةٍ تامة ولسانها يهمس بصوت شبه منقطع أين أبي ,, أريد أبي ,, لماذا حرموني منك

إلى أن توقفت النبضات و فارقت الحياة لتعلو روحها إلى السماء …

رحلت عبير إذاً تاركة والدها الأسير يوسف وعائلتها من خلفها يعيشون حسرة الفراق

وتبقي عبير بصمة شاهدة علي حقد الاحتلال الإسرائيلي

لم تكن عبير إلا مثالاً لآلاف الفلسطينيات والفلسطينيين الذين حرموا من أبائهم وعائلاتهم بفعل السجون

 By: sife saleem

Abeer dream like the rest of world’s

children that’s her father will be next to her,

hugging and fondled her , she was

waiting that to happen with passion

and great hope,

after the prison walls stood

against all of her dreams

Abeer Eskafi was a ten years, she was

clever in her school, always going out against

Red Cross office in Hebron to ask for her father

;uncle and rest of prisoners to be released from

Israeli occupation prisons, who till this moment

have reached more than six

thousands.

She was able with her family to visit her

father After coordination with the Red Cross

Inside the Israeli jail whom Sentenced him

four life times, Abeer During that visit,

tried to embrace her father but the

glass wall -put by the Israeli occupation-

prevented from doing so …

Abeer returned to her home & her Dreams

gone with the

 winds,

she entered in a shock

then Collapsed, her family moved her to hospital,

she was struggling for continuous two years between

Hebron Hospitals and Jordanian ones

, with no hope at all.

After that Abeer entered in a complete coma, her

reactions whispering “where is my father” “I want my father”

“why they took him away from me”,

till her heart stopped

beating and she passed away, her soul flow to sky.

Abeer left, leaving her jailed father Yousef and her family

to suffer after her.

Abeer still is a living

witness

over the

hatred of Israeli Occupation, she is not but an example

of thousands of kids and Palestinians who deprived from their

fathers and their families

respectively

, because of the Israeli

occupation prisons

 BY:sife saleem

لماذا نطوف بالكعبه من اليسار الى اليمين دون العكس ؟

POSTED BY:  OMARKAREM  June,10,2011
معروف انه من أساسيات الاسلام انه قبل اى شىء لابد ان نسمى الله و نقول بسم الله
الرحمن الرحيم و ايضا ان نبدا من اليمين الى اليسار انطلاقا من حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم عندما قال تيمنوا فأن فى اليمين بركه و لكن هناك شىء غريب انه فى ركن الحج و خاصة فى الطواف حول الكعبه المشرفه نبدا الطواف من اليسار الى اليمين و ليس من اليمين الى اليسار فنحن نبدا من الحجر الاسود وننتهى بالحجر الاسود وهكذا عكس اتجاه عقارب الساعه

This slideshow requires JavaScript.

فهل لذلك سبب علمى او حكمه نعم هناك سبب علمى وحكمه إلهيه تدل على ان القران حق و ان رسول الله صلى الله عليه واله دائما على حق و انه لا ينطق عن الهوى ان هوى الا وحى يوحى و أليكم التفسير العلمى قبل التفسير البكم بعض الحقائق الدوران حول الكعبه المشرفه يكون من اليسار الى اليمين و عكس اتجاه الدوران حول عقارب الساعه وهو نفس اتجاه الدوران الذى تتم به حركة الكون من أدق دقائقه إلى أكبر وحداته ؟؟؟ فالإكترون يدور حول نفسه , ثم يدور فى مدار حول نواة الذرة فى نفس اتجاه عكس عقارب الساعة ؟؟ والذرات فى داخل السوائل المختلفه تتحرك حركه موجية ، البروتوبلازم يتحرك حركه دائرية فى نفس الاتجاه ألارض تدور حول الشمس والقمر يدور حول الارض ، والمجموعة الشمسيه تدور حول مركز المجرة ، والمجرة تدور حول مركز تجمع مجرى ؟؟ و التجمع المجرى يدور حول مركز للكون لا يعلمه إلا الله ؟؟؟؟ وكل الحركااااات لها نفس اتجاه الطواف حول الكعبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فسبحان الله !!!!!  .
من الغريب أيضاً فى كافة أجساد الكائنات الحية ، تتكون من البروتينات التى تتكون من ( الكربون , الهيدروجين , النتروجين ، ألا كسجين ، والكبريت) هذه العناصر تترتب حول الكربون , إما ترتيب يمانياً او يسارياً ، ووجد العلماء أن هذا الترتيب فى كافة أجساد الكائنات الحية ، يترتب ترتيباً يسارياً ,,,, أى فى نفس اتجاه الطواف حـول الكعبة كذلك من الغريب أنه إذا مات الكائن الحى فإن الأحماض الأمينية تعاود ترتيب نفسها ترتيباً يمانياً بنسب ثابتة محدودة ؟ فالكون كلــه من أدق دقائقة إلى أكبر وحداته يدور معاكس لاتجاه عقرب الساعة ,,, وهو نفس اتجاه الطواف حول الكعبه ؟؟؟؟ الطواف حول الكعبة سنه فطريه فطر الله الناس عليها لذلك فالسبب العلمى هو انك عندما تدور من اليسار الى اليمن فان ذلك يساعدك على حفظ توازنك خاصه لانهم 7 اشواط فى مكان حار مثل هذا المكان و بالتالى لاتشعر بالتعب و الاجهاد سريعا و لاتدوخ و لا يحدث حالات اغماء
سبحان الله لكل شىء حكمه

فشلت في تجفيف منابع وصول المال الي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة

posted by:   Omar karem

by Akram Alaydi on Saturday, June 11, 2011 at 8:00pm

سما / أظهرت دراسة نشرها مركز بيرس للسلام اليوم السبت ان الدولة العبرية فشلت في تجفيف منابع وصول المال الي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.

وقالت الدراسة ان اقتصاد قطاع غزة حاليا بلغ ذروته والقائم على الأنفاق الحدودية خصوصًا بعد أن عزز رجال الأعمال الفلسطينيين علاقتهم بحكومة غزة(..) مشيره الي انه في حال رغبت الدولة العبرية بتقويض القاعدة المالية لحركة حماس فإنه يتعين عليها تكثيف التجارة مع معابر قطاع غزة، إضافةً إلى السماح لرجال الأعمال الفلسطينيين بالدخول إلى إسرائيل وإخضاع أي أعمال تجارية مع حماس لاعتبارات أمنية صرفة

This slideshow requires JavaScript.

.

وخلصت الدراسة التي تم استنتاج تفاصيلها من خلال مناقشات مع مسئولين فلسطينيين وإسرائيليين وخبراء أجانب أن الحصار الإسرائيلي المحكم على القطاع أنعش العمل عبر الأنفاق التي يسيطر عليها رجال أعمال وطدوا علاقتهم بحركة حماس وباتوا رائدي العمل التجاري والمالي في القطاع.

وزعمت الدراسة أن الوضع المالي لحركة حماس تحسن كثيرًا مقارنةً بعهد

A Palestinian smuggler moves a goat through a tunnel from Egypt to the Gaza Strip under the border in Rafah, southern Gaza Strip, Friday, Nov. 14, 2008. Israel kept the crossings into Gaza sealed for a tenth straight day Friday in response to continued rocket fire by Palestinian militants that followed an Israeli army raid. The U.N. suspended its food aid distribution to 750,000 Gaza residents because its warehouses have run out of food, said John Ging, head of Gaza operations for the United Nations Relief and Works Agency.(AP Photo/Khalil Hamra)

vA Palestinian smuggler moves a goat through a tunnel from Egypt to the Gaza Strip under the border in Rafah, southern Gaza Strip, Friday, Nov. 14, 2008. Israel kept the crossings into Gaza sealed for a tenth straight day Friday in response to continued rocket fire by Palestinian militants that followed an Israeli army raid. The U.N. suspended its food aid distribution to 750,000 Gaza residents because its warehouses have run out of food, said John Ging, head of Gaza operations for the United Nations Relief and Works Agency.(AP Photo/Khalil Hamra)

السلطة الفلسطينية في غزة، والتي باتت تمول احتياجات مؤسساتها الحكومية والخاصة.

وادعى كبير المحللين الاقتصاديين في مركز بيرس للسلام أن الميزانية المالية لحركة حماس تضاعفت من 40 مليون دولار في العام 2006، إلى نحو نصف مليار دولار في العام 2010، زاعمًا أن معظم تلك الميزانية يُخصص للأنشطة العسكرية.

وأشارت الدراسة إلى أن الوضع المالي العام في قطاع غزة وانتعاشه تدريجيًا جاء بسبب السياسة الإسرائيلية في تعاطيها مع الوضع في قطاع غزة، بالإضافة إلى دور السلطة الفلسطينية في رام الله في ذلك.omar karem gaza -akasmanews

Gaza and West Bank Celebrating the end of The Division

Posted on May 04, 2011 by Omar Karem
Leaders of Fatah and Hamas both welcomed a Palestinian reconciliation deal signed in Cairo today
There was a day for celebration in Palestine, in both the physically separated lands by Israel; Gaza bordering with Egypt and West Bank with Jordan. There were laughs, music really an atmosphere of party in Palestine, only Israel have frown face and stomage pains all her efforts to keep Palestine divided either by bribing the leaders or keeping them separated by a set of tight check points and walls around the land of the prophets started to grumble down.
Today it is a new beginning for Palestinians, they started to feel the euphoria of a United land even if is just the beginning of the long road. But they are not alone, now the world has taken notice of their case. The Activist Community have been working hand in hand with them, inside Palestine and abroad. The various organizations that comprise the activist community will keep the activities and the pressure to bring an end once and for all of this Occupation.

This slideshow requires JavaScript.


“Unity = Strength, Israel your going down, Viva Palestina !!!
Thank you ALAH Than you HAMAS Thank you FATAH Thank you Palestinians
Thank you Arabic people, Thank you Omar Karem AND KEEP SHARING US
My latest video, Palestine celebrates while Israel weeps”.