“بعيون النساء” يواصل عرض أفلامه لليوم الثاني على التوالي

مهرجان مركز شؤون المرأة

 

غزة- 12 يوليو/2011/ واصل مركز شؤون المرأة بغزة عرض أفلام مهرجان المرأة الثاني “بعيون النساء” لليوم الثاني على التوالي, بحضور العديد من المهتمين/ات, والمخرجين/ات, والنقاد الفلسطينين/ات, إضافة إلى شرائح مجتمعية مختلفة, حيث يتواصل تم عرض خمسة عشر فيلماً فلسطينياً وعربياً وغربياً.

 

اعتماد وشح, منسق عام المهرجان قالت:” معظم أفلام المهرجان تحمل طابع نسوي وتعالج قضايا المرأة بحذافيرها, والمتميز في المهرجان هو تنوع الأفلام بين مختلف الدول العربية والغربية, فاليوم سيعرض أفلام من أسبانيا, والأرجنتين, والسودان, ومصر, والأردن, إضافةً إلي أفلام فلسطينية”.

 

ولفتت وشح إلى أن الأفلام وصلت إلى قطاع غزة ولم تصل المخرجات العربيات والعالميات صاحبة تلك الأفلام, وذلك نتيجة الحصار المفروض على القطاع, معبرةً عن سعادتها نتيجة الإقبال الذى حظى به المهرجان, و إعجاب المشاهدين/ات بالأفلام التي أنتجها مركز شؤون المرأة.

 

من جانبها قالت المخرجة الفلسطينية نهيل السلطان:”سيعرض لي فيلمان فلم “بعيونهن” وهو وثائقي يتحدث عن دور الإعلاميات في حرب غزة الأخيرة, حيث يعكس الفيلم معاناة الشعب الفلسطيني خلال عملية الرصاص المصبوب الأخيرة على قطاع غزة, لافتةً إلى أن الفيلم يسلط الضوء على دور الإعلاميات في الميدان لنقل قصص عايشنها ونقلوها لنا عبر كاميراتهم”.

 

وأضافت السلطان:” إن تجربة الأفلام ممتعة وما يميزها هو العمل ضمن فريق, ولقد واجهتنا صعوبات مادية, وعدم وجود ممثلين مدربين, و كوادربشرية محترفة”, معبرة عن شكرها لمركز شؤون المرأة لأنه سهل الطريق لصناعة الأفلام الروائية والوثائقية.

 

وأشارت السلطان الى أن الهدف من الأفلام التي ستعرض اليوم, هو إبراز جرائم الاحتلال واثبات دور وقدرة الاعلاميات الفلسطينيات على نقل الصورة بمصداقية ومهنية, لافتة إلى أن فيلم الفنجان يتحدث عن عدم الالتفات للشعوذة والسحروالعالم المجهول.

 

 

محمود روقة, كاتب وناقد فلسطيني قال:” إن المهرجان خطوة كبيرة فى تحقيق حلم المبدعات والمخرجات الفلسطينيات, لأن يكون لهن أعمال مميزة في ميدان الإخراج السنيمائي والروائي والوثائقي, وأن يكن على طريق الإبداع والتميز, لخدمة هذه الصناعة الهامة جداً”.

 

وأضاف روقة:” المهرجان الثاني والذي يأتى “بعيون النساء” دليل على خطوات متقدمة لمركز شؤون المرأة, القائم على تنظيم الفعالية خاصة قسم الفيديو، والمتميز فى مجال التدريب وصناعة الأفلام، بمختلف عناصره من الإخراج إلى التصوير إلى كتابة السيناريو حتى تصميم الديكور”.

 

سناء خالد, إحدى المشاهدات أكدت أن المهرجان يأتي في ظل خواء الساحة الثقافية والفنية من أعمال يمكن أن تخرج الإنسان الفلسطيني من واقع السياسة المفرطة إلى واقع وحراك ثقافي جميل وجديد.

 

وأضافت:” ما يسعدنى كامرأة وجود إبداعات نسوية تخرج المرأة الفلسطينية من قالب الحزن والمعاناة والنمطية، إلى واقع تبرز من خلاله صورة المرأة القوية القادرة على التغير وإحداث تنمية

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s