Facebook (Google+) تنافس أقوى المواقع الاجتماعية على الإطلاق،جوجل بلاس الفيس بوك

Posted by : Omar Karem
يوليو7,2011
الانطلاق  لمشروع   من جوجل والأسئلة حول منافسة فيس بوك والسعي للسيطرة على عالم التواصل الاجتماعي وأحدث المزايا في عالم مواقع الشبكات الاجتماعية

أرى انه لايمكن مقارنة خدمة جوجل بلس بالفيسبوك لانها ليست مجرد شبكة اجتماعية اخرى وانما هوية وكيان جديد على الانترنت والتي جعلت من شركة جوجل تقوم بإعادة هيكلة خدماتها من خلال بوابتها الاجتماعية. لا ننك…

ربما لاحظت خلال الأسابيع الماضية وجود زر وعليه إشارة +1 في كثير من المواقع أو بجانب عدد من الروابط، تلك الإشارة غزت كثيراً من الصفحات ولا إجابة عن مصدرها ولا إلى أين تؤدي، وما وجه الشبه بينها وبين Buzz التابعة لجوجل أيضاً؟ لكن الأمور بدأت تتجلى، وتظهر الصورة بكامل جلالها حين أعلن رسميًا عن إطلاق جوجل خدمة جديدة..

خلال هذا الموضوع سيكون محور الحديث عن انطلاق مشروع جوجل+ فقط، ومن المؤكد ستكون هناك مواضيع أخرى بإذن الله للحديث عن المقارنة بين المواقع الاجتماعية المختلفة، وفوائد التنافس فيم بينها والمزايا الجديدة التي جاء بها جوجل+

انطلقت جوجل بلاس Google+ إلى عالم الإنترنت بداية هذا الأسبوع، لتحتل مكانًا واسعًا لها،

وتنافس أقوى المواقع الاجتماعية على الإطلاق، الفيس بوكFacebook.

وخلال ثواني تناثرت الملايين من الأسئلة عبر المواقع والصفحات حول الوافد الجديد: هل تريد جوجل أن تتحول إلى فيس بوك جديد؟ أم ستنافس فيس بوك؟  هل ستسعى جوجل لسحب بساط فيس بوك الأزرق؟ هل سيلقى جوجل+ الاهتمام مثل فيس بوك؟ أم أن العالم والناس قد استقروا في مكان ولن يسعى كثير منهم للتغيير والانتقال لمكان آخر؟ هل بقي في العالم من لا يستخدم الفيس بوك ليجد في جوجل بلاس ضالته؟ ترى هل من الممكن أن توجد قناة ربط بينهما مثل التي بين فيس بوك وتويتر Twitter مثلاً للمساهمة في النشر المشترك؟ بمعنى آخر هل ستكون العلاقة بينهما تكاملية أم تنافسية بحتة مسعاها الهيمنة وصولاً للسيطرة؟

وماذا عن المستخدمين؟ هل سيكرر الشخص نفسه وينشر مواضيعه ومقالاته وصوره وأخباره في كلتا القناتين أم سيكتفي بواحدة؟

عام

ومثلما سطعت تلك الأسئلة ستتوقف، وسيسعى الذين استطاعوا التسجيل والانضمام للعالم الجديد إلى اكتشاف معالمه، ومعرفة مزاياه التي حيكت على الطريقة الجوجلية، خصوصاً وأن الباب لم يفتح على مصراعيه بعد، فالدخول لجوجل+ بحاجة لدعوة، والدعوات محدودة وكادت تنفذ من بين يدي أصحابها، فمازال المشروع في بدايته وجوجل لا تخطط لأي إخفاق في مراحل مشروعها الأولى.

أما عن أصل الحكاية، فمنذ أن أطلق مارك زوكربيرج فيس بوك فبراير 2004 وجوجل تلتزم الصمت حيال المواقع الاجتماعية عموماً، وتعمل في قنواتها ونطاقها البحثي وروافده بهدوء، إلى أن أقحمت فيس بوك نفسها في المنافسة مع العملاق المتثائب وبدأت تجذب الملايين من يوتيوب حواري جوجل المحبوب، وتصبح بين ليلة وضحاها المصدر الثاني لتبادل المقاطع المرئية على الشبكة ليس ذلك فحسب، بل اعتمدت فيس بوك محرك البحث بينج Bing التابع لمايكروسوفت Microsoft مصدراً للبحث في الموقع في خطوة لتكوين تكتل تنافسي بعد إضافة خدمات المحادثة الصوتية من سكايب Skype، فكانت الوسيلة الأنجح لجوجل هي غزو فيس بوك في عقر داره وإطلاق شبكة اجتماعية تنافس فيس بوك ذاتها.

وفي خطوة مقابلة أعلنت فيس بوك نيتها عن إتاحة المحادثة المرئية في الدردشة بين المستخدمين، لتوازي خدمة hangout في جوجل+ التي تتيح للأصدقاء المحادثة المرئية الجماعية بسرعة وسهولة.

هنا: نظرة توضيحية على مشروع جوجل+

لدى جوجل ركائز ضخمة وقنوات عظيمة يمكن أن تصنع منها إمبراطورية متكاملة عندما تتشابك، تخيلوا معي موقعاً يربط بين كل من: مشاركة المقاطع المرئية (يوتيوب youtube) ومشاركة التدوينات (بلوجر blogger) وقارئ الخلاصات(ريدر reader) ومشاركة الصور (بيكاسا picasa) ، والبريد الإلكتروني (جي ميلGmail) والمحادثة الفورية والاتصالات الهاتفية (توك Talk) كل هذا تتصفحه من خلال متصفح الإنترنت الأسرع والأقوى (جوجل كروم Chrome). لذا عندما جاء القبطان المنتظر أخيراً انطلق بهم الفلك المشحون ليمخر عباب الإنترنت في سباق محموم مع منافس يراهن على حلفاء تقليديين.

استطاعت جوجل أن تضيف لقاموس اللغة الإنجليزية كلمة Google كما وأصبح من الطبيعي تداول الاصطلاح Google it للدلالة على عملية البحث عبر جوجل، فهل ستضيف مستقبلاً اصطلاحاً جديداً فيما يتعلق بعالم النشر عبر المواقع الاجتماعية لنسمع عبارة Plus it؟

مشروع جوجل+ نظرة سريعة

اختصارات جوجل+

نص مائل => النص بين شرطتين سفليتين _
نص عريض => النص بين نجمتين *
خط في المنتصف => النص بين شرطتين –
@(اسم-الشخص)أو+(اسم-الشخص) => تضع علامة على الشخص +Khaled N. Safi
———–
بعد نشر مشاركة اضغط على (▽) في الزاوية العلوية لتعطيل التعليقات ، أو منع متابعيك من إعادة نشر ما شاركتها ، جيدة للمحتوى الذي لا تريد نشره إلا على نطاق محدود

يمكنك التجول للأعلى والأسفل في الصفحة عن طريق مفتاحي k و j في لوحة المفاتيح

اضغط مفتاح tab ثم enter لنشر المشاركة بسرعة

 ماذا ينقص جوجل+ حتى الآن مقارنة بالفيسبوك
1- Applications التطبيقات
2- Games الألعاب
3- Pages الصفحات

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s