اهتمام سياده الرئيس بالبرنامج الذي تطول مدته عن الساعه أحياناً .

Posted :Omar Karem
سياده الرئيس وبرنامج حكي عل المكشوف | أ. نمر عايدي
منذ أن بدأ الاعلامي ماهر شبلي بتقديم برنامجه الشهير حكي عل المكشوف لم يحظى بالاهتمام الكافي الا بعد أن أصبح اهتمام سياده الرئيس بالبرنامج الذي تطول مدته عن الساعه أحياناً . يتابع من الرئيس لحظه بلحظه وهذا يعني أن ساعه من وقت الرئيس هي وقت كبير جداً .
لا أود الخوض بالماده التي يتناولها البرنامج والذي كانت حلقته الاخيره حول الاضراب الذي بدأه الاطباء ، منذ فتره طويله . لكن المهم أن الرئيس استمع لما يحدث في التحويلات الى الخارج ، والذي قيل فيها الكثير الكثير منذ زمن الرئيس الشهيد ابو عمار .
حيث تبدأ المعاناة من لجنه الاطباء التي توصي او لا توصي بالعلاج بالخارج فهناك حالات تستحق الذهاب الى الخارج لا تذهب بالسرعه الممكنه وهناك حالات لعدة اسباب تحول بسرعه الى عمان او الى اي دوله اوروبيه من امريكا حتى اليابان ، ومهما كلف خزينه الدول من اموال.
الذي اعرفه أن الناس متساويين بالحقوق والواجبات والتعليم والعلاج الوظيفه ، نرى ونسمع العجب العجاب قد يكون فيها صحيح وقد يكون منها لا يمت للحقيقه بصله وممكن القول أن ضمن حمله التشويه المقصوده ضد السلطه .
على اي حال سواء كانت هذه حقيقه او مفتعله يجب على كافه الاجهزه الامنيه واجهزه الرقابه ، في الوزارات كافه تقديم تقرير لسيادة الرئيس بعد التحقق من كل ما يروى على السنة الناس فكل مره يطل فيها ماهر شبلي عبر برنامجه نكتشف جميعنا وعلى رأسنا الرئيس ابو مازن الخلل الكبير في كل ماده يتناولها ماهر شبلي ويأتي العلاج مسرعاً من قبل سيادة الرئيس وأن دل هذا انما يدل على ان الرئيس وعندما يعرض عليه اي موضوع يعالجه بالسرعه وان لديه الوقت الكافي ويتابع كل صغيره و كبيره عما يجري في الوطن ، والذي سيادته عبر عن ذلك في اكثر من لقاء اعلامي .
لكن لماذا لا تنقل الحقيقه الكامله لسيادة الرئيس وعبر الاجهزه والادوات التي من واجهها ايصال الحقائق لسيادته حتى يتخذ فيها الاجراء الكافي واللازم لإنقاذ الوطن من السلبيه في ايصال الحقائق لسيادته ، ونحن في هذه المرحله أحوج بكثير الى نقل الحقائق كما هي ومعاقبه المقصرين الذين لا يريدون للوطن الخير انما الهلاك ، لانه اذا تراكمت الاخطار يصعب علاجها وتصبح عاله على الدوله فقد تؤدي الى ما لا يحمد عقباه .
نقول لو أن الاخ ماهر شبلي توقف لاي سبب كان عن تقديم برنامجه هل ستختفي الحقيقه ولا يعود رئيسنا يعلم ما يدور في السلطه التي بالقانون هو المسؤول عنها ، مثله مثل عمرو بن الخطاب عندما قال ” لو ان دابه سقطت في ارض العراق فأخاف عن أسأل عنها يوم القيامه ” .
فالرئيس مسؤول عن حياة هذا الشعب ليس السياسه فقط لكن كل نواحي الحياه.
علينا جميعنا وكل حسب موقعه ايصال الحقيقه المطلقه مهما كانت لسيادته ، حتى يتسنى له علاج المشاكل اول بأول وهو قادر على ذلك بحسب موقعه وطبيعته الانسانيه والابويه .
فرئيس لهذا الشعب بهذه المواصفات يستحق الاحترام والتقدير ، والشعب بهذه الصفات يستحق أن يقول الحقيقه وايصالها لسيادته مهما صعب الحال .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s