كشفت صحيفة “يدعوت احرونوت” العبرية في عددها الصادر الثلاثاء عن تدريبات يجريها جيش الاحتلال تهيئة للحرب القادمة، التي يرى أنها ستندلع في باطن الأرض حيث أنفاق المقامة….

post_08.html”>”الحرب القادمة في باطن الأرض” : بالفيديو جيش العدو يشكل كتيبة خاصة وريبوتات للقتال داخل أنفاق المقاومة

 posted by :Omar karem gaza
 
كشفت صحيفة “يدعوت احرونوت” العبرية في عددها الصادر الثلاثاء عن تدريبات يجريها جيش الاحتلال تهيئة للحرب القادمة، التي يرى أنها ستندلع في باطن الأرض حيث أنفاق المقاومة. وشكل الجيش لهذا الغرض وحدة خاصة يحمل كل جندي فيها روبوت متطور يستطيع نقل صورة واضحة من داخل النفق إلى غرف تحكم خاصة، لإرشاد الجنود، ويقلل الإصابات بينهم. وأجري التدريب المذكور بمشاركة مئات الجنود في أحد معسكرات الاحتلال في بلدة “يوكنعام” شمالي الأراضي المُحتلة عام 1948. وكتبت الصحيفة أن الحرب تحت الأرض أو حرب الأنفاق لم تعد من ضرب الخيال منذ مدة طويلة. وأشارت إلى أنه إذا كانت حرب الجيش الإسرائيلي الأساسية في العقد الأخير في مناطق مأهولة فوق سطح الأرض، فإن تجارب الماضي والمعلومات الاستخبارية وتحليل نشاط “المقاومة” في كافة القطاعات يشير إلى أن المواجهات القادمة سوف تحصل بغالبيتها تحت الأرض.  وجاء في التقرير أن الجيش الصهيوني ضاعف مؤخرا حجم قواته التي تختص في القتال تحت الأرض، مضيفا أن كتيبة الاحتياط الأولى التي أقيمت لهذا الغرض قد أنهت في الأيام الأخيرة تدريباتها وانضمت إلى كتيبة نظامية.

ونقل عن ضابط كتيبة الأنفاق التابعة لسلاح الهندسة قوله إن التجهيزات القتالية تحت الأرض تنتشر في كافة جبهات القتال في قطاع غزة ولبنان وسورية، مشيرا إلى أن الحديث ليس عن نفق منعزل، وإنما عن شبكة أنفاق تحت الأرض
مع مواقع قيادية وأقسام كاملة.

ونقل عن ضابط آخر قوله إنه من الواضح أن الأنفاق ستكون في كل مكان، أنفاق تهريب وأنفاق مفخخة وأنفاق للقتال وأنفاق للقيادة وغيرها. وبحسبه فإن هذا الوضع يلزم بوجود قوات أخرى في الجيش تعرف كيف تصل إلى هذه الأنفاق و”تعالجها”، وبناء عليه فقد ضاعف الجيش الصهيوني من قواته في هذا المجال. كما جاء في التقرير أن وحدة “سمور” المختصة بالأنفاق قد أقيمت في العام 2005، وذلك بعد ستة شهور من من قصف مدرعة بصاروخ في رفح، حيث قتل فيها ضابط الأنفاق في “كتيبة عزة” أفيف حكاني وأربعة جنود آخرين. وأشار التقرير في هذا السياق إلى أن الضابط الذي قتل كان قد كشف عن عشرات الأنفاق في محور فيلاديلفي. وبعد قصف المدرعة قرر الجيش تشكيل كتيبة خاصة مختصة بالبحث عن الأنفاق.  ولفت التقرير إلى أن عملية أسر الجندي الصهيوني غلعاد شاليط والمخابئ السرية في الضفة الغربية  كانت بداية “العالم القتالي الجديد”. وبحسب التقرير فإن “العدو” أدرك أن الجيش الصهيوني الذي يتفوق في الجو والبر يلزم بالقتال عن طريق الصواريخ والقذائف الصاروخية أو عن طريق نقل العمليات إلى تحت الأرض. 

ويتابع أن الأنفاق انتشرت بسرعة كبيرة، مشيرا إلى أن الجنود في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة في كانون2008-2009 قد تحدثوا عن “مدينة تحت الأرض” وأن المقاتلين الفلسطينيين كانوا يخروجون من بطن الأرض.

ونقل عن أحد جنود الوحدة قوله إن التدريبات تتركز في إعداد الجنود للقتال في حيز مركب؛ أماكن مغلقة ومظلمة واستخدام وسائل تكنولوجية. وبحسبه فإن الإنسان الآلي (روبوت) سيتم استخدامه من أجل الحصول على صورة ما يحصل في الأنفاق ولتقليص الاحتكاك قدر الإمكان. واختتم التقرير بالإشارة إلى كتيبة “سمور” سوف تساعد الجيش في القتال، وسيتم توزيع طواقهما على الجبهات المختلفة. وقال ضابط في الكتيبة إن نفقا واحدا استخدم لأسر شاليط ألغى بشكل كلي جهازا كاملا من أجهزة الرصد والتشيلات العسكرية. وبحسبه فإن الجيش يفترض اليوم أن هناك 6 أنفاق على الأقل عابرة للحدود، يجري العمل على تحديد مواقعها.

 >
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s