قواعد اللعبة من يتقنها……كيفية التعامل مع المتغيرات…تحويل التنافر الى التجاذب ..المناكفة الداخلية

Posted By :Omar Karem
لاجيء للابد
ااااااااااااااااا؟
لقد حان بان ندرك نحن الشعب الفلسطيني لنه لزاما علينا ان نعيد الكثير من حساباتنا في كيفية التعامل مع المتغيرات وفق رؤى جديدة..لا ان نتمسك فقط بقناعات ننحاول انفسنا وبعضنا فيها ولا نستطيع بذات الوقت ان نفاوض خصومنا…واحيانا نتحول من محاوين بين انفسنا الى مفاوضين فقط لندور في فلك اسمه حوار الطرشان..وتصل بنا الامور احيانا ان نعكس تفاوضنا مع الخصم الى حوار…
ان فهم قواعد اللعبة من شانه ان يوفر الجهد…وان نسجل انتصارا ولو بالنقاط على خصمنا…وكل فينا يدرك بان الخصم اي اسرائيل قد استطاعت ان تتقن اللعبة السياسية تماما قبل 60 عاما..فقد انتظرت اللا العربية دائما لتسجل على مدى قصير وقصير جدا انتصارها في جعل العالم المحيط والمهم والمصيري احيانا..وهذا ما حصل في اعتراف العالم بما يسمى بالكيان ثم الدولة العبرية..ومن ثم كيفية حماية هذه الدولة..
والان جاء الدور للفلسطيني ان يتعلم من جديد ان اللعبة لها قوانين..لها علاقة بالجذب السياسي..وتحويل التنافر الى التجاذب..او على الاقل تحجيم قوة النفور..
شيء رائع ان نفهم اللعبة ولكن الاروع ان نتقن لعبتها…فايلول القادم له الكثير من الدلالات الجديدة والمركزيو والمصيرية لشعبنا وقضيتنا..واستصغار الحدث في عيون بعض المحللين او المتجاهلين يدلل على غباءهم السياسي وليس فهمهم لمعنى اللعبة..والا ما هو فهمهم لردة الفعل الاسرائيلية لهذا الحدث القادم؟؟؟؟
ان اهم فهم لها الاستحقاق واصر على الاستحقاق ..وليس امتياز او منة كما يتصور البعض..فحصيلة نضال 100 عام يتطلب العمل لانجازه بعيدا عن المناكفة الداخلية او المحيط العربي الاخذ بالتاكل…يتطلب ذلك بان نحصن جبهتنا الداخلية وخاصة في تسريع باب المصالحة…وترسيخ مفاهيم قدرتنا على بناء المؤسسات جميعا امنية كانت ام مدنية..ومنع اي فلتان امني مهما كان حجمة حتى لايكون هناك استغلالا له من الخصم تجاه من يريد او لا يريد دعم توجه ايلول نحو الدولة…

كماانه لزاما علينا ان لا نتأثر باستفزازات الخصم والتي ستزيد يوما بعد يوم سواء ميدانيا..من خلال ممارساته الميدانية من اعتقال او مداهمة او حصار او تشويه لحجم هذه الخطوة..كما انه مطلوب لدينا وبشدة بان نكرس مفهوم هذه الخطوة من خلال توحيد الية العما وعلى مستوى كافة المجالات..وبعيدا عن التفرد او التمسك بخظوات قد تكون حزبية او تخدمهذا الطرف او ذاك…ونحن على ثقة بان شعبا قد بنى دولا وهو في الشتات لقادر ان يبني دولته وبابداع لا نظير له..فهل سنكون على مستوى اللعبة وفهم قوانينها وادارة دفتها…باذن الله لقادرون وانها لدولة عتيدة قوية وما ذلك ببعيد
يرونها بعيدة ونراها قريبة وانا لمنتصرون باذن الله

نمر عايدي
نمر عايدي هل يكون ايلول ذيله مبلول على راي المثل الشعبي

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s