الفرحة الفلسطنية بالعرس الفلسطينى باتفاق القاهرة والوفاق لانهاء الانقسام

Posted on May 04, 2011 by Omar Karemالمواطنين في دوار المنارة وسط مدينة رام الله، اليوم الاربعاء، بالونات ملونة بالعلم الفلسطيني تزامناً مع الاعلان عن توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.

وكان العشرات تجمعوا على دوار المنارة وسط رام الله ابتهاجاً بتوقيع الاتفاق بين الفصيلين، وقام بعضهم بتوزيع الحلويات ابتهاجاً، في حين تبادل البعض التهاني بهذه المناسبة.

ورفع المشاركون الاعلام الفلسطينية واليافطات التي تؤكد وتجسد الوحدة الوطنية مع اطلاق البالونات في عنان السماء تجسيدا لروح الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام.

وقال معتز قرعوش، أحد الشباب الناشطين ان الانقسام ادى الى تدمير الديمقراطية وتعطيل مؤسسات الشرعية، واشار إلى أن الاحتلال يسعى إلى تكريس الانقسام، لأن ذلك يعني يقاء الفلسطينيين منقسمين وضعفاء لكي يسهل الاستفراد بهم.

وأكد قرعوش أن الموقف الامريكي والاسرائيلي من الوحدة يؤكد أن الجانبين لا يريدان بالمطلق أن يلتئم الشمل الفلسطيني وتتوحد الجهود، للدفاع عن القضية الفلسطينية، ولضمان بقاء جذوة المطالبة بانهاء الاحتلال قائما، واعتبر أن انهاء الانقسام مدخل الى انهاء الاحتلال.
اطلاق بالونات في جنين تزامنا مع الاعلان على توقيع اتفاقية المصالحة

اطلق اطفال في مدينة جنين 100 بالون تزامن مع الاعلان على توقيع المصالحة في القاهرة نظمتها المبادرة الوطنية الفلسطينية على الدوار الرئيسي وسط المدينة.

وقال محمد ابو الهيجاء احد قيادات المبادرة في محافظة جنين ان اطلاقها ياتي تتوجا لجهود المصالحة الوطنية بين ابناء الشعب الفلسطيني من خلال جهد فلسطيني خالص ورعاية مصرية صادقة هذه المصالحة التي طالما انتظرها ابناء الشعب الفلسطيني ليطوي صفحة سوداء من تاريخه الطويل ليطوي صفحة الانقسام الذي لم يستفد منه سوى الاحتلال الاسرائيلي.

واضاف ان هذا الانقسام ادى الى تدمير الديمقراطية الفلسطينية وتعطيل مؤسسات الشعب الفلسطيني لا سيما المجلس التشريعي.

واشار ان الاحتلال يريد من ابناء الشعب الفلسطيني ان نبقى منقسمين وضعفاء لكي يسهل الاستفراد بنا ولا يوجد اليوم بديل سوى الوحدة الوطنية في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية لان البديل عن الوحدة هو فصل الضفة عن القطاع وتقسيم الضفة الغربية وتهويد القدس وبقاء مليون ونصف المليون محاصر في غزة.

واضاف ان المعركة ضد وحدتنا قد بدأت بالتهديد الامريكي بقطع المساعدات وسرقة اسرائيل مستحقاتنا المالية من الضرائب ونحن متأكدون اننا سنواجه اشكال عدة من المؤامرات التي تستهدف وحدتنا.

بينما وجه النائب جمال حويل رسالة الى امريكا قائلا لا يجوز لاي جهة كانت ولن نسمح لها بان تكون حاجزا وعارضا امام وحدتنا الوطنية مؤكدا على انه لن يسمح لاي لاي تدخل اجنبي وامريكي بالشؤون الفلسطينية

كما وجه رسالة الى نتيناهو قائلا ان تصريحاتك والقيادات الاسرائيلية تافهه لن نأخذها بعين الاعتبار لاننا بالوحدة سنواجه الاحتلال نحو اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

بينما قال خالد منصور عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب اليوم مفصلي في حياة الشعب الفلسطيني بالتوقيع على انهاء الانقسام واعادة اللحمة الوطنية موجها التحية الى القادة الموجودين في القاهرة وداعيا الى الرجوع الى ارض الوطن وانتم موحدين وصفحة الانقسام قد طويت الى الابد، مؤكدا على ضرورة تطبيق قرارا الاتفاق على ارض الواقع وتحقيق طموحات ابناء الشعب الفلسطيني الذي ذاق الويلات بسبب الانقسام والذي تأذى بسببه لسنوات.

وكان المحتفلون في مدينة جنين قد رفعوا الاعلام الفلسطينية وبافطات تؤكد وتجسد الوحدة الوطنية مع اطلاق البالونات في عنان السماء تجسيدا لروح الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام الى الابد.

This slideshow requires JavaScript.

أطلق عشرات
غزة واحتفالات شعبية يشهدها ميدان الجندي المجهول بحث متقدم الفتحاويون في غزة يشهرون راياتهم الصفراء لمعانقة الرايات الخضراء
نشر الـيـوم (آخر تحديث) 04/05/2011 الساعة 20:47 غزة- معا- تشهد الشوارع الرئيسة في مدينة غزة احتفالات شعبية ومسيرات عفوية تجوب كافة الطرقات والميادين فجاب الآلاف من الفتحاويين شارع عمر المختار رافعين رايات الحركة وسط هتافات للوحدة الوطنية.

وفي ميدان الجندي المجهول وسط غزة تعانقت الرايات الخضراء والصفراء دعما لاتفاق الوحدة الفلسطينية الذي ابرم في القاهرة، مزامير المركبات علت في المدينة وسط ازدحام كبير للعائلات الغزية التي بدا عليها الفرح املا في انهاء صفحة الانقسام.

احد المشاركين في الاحتفالات قال لوكالة “معا” من حق الناس التعبير عن فرحتهم وابتهاجهم حتى وان كان هناك بعض الحذر او القليل من الأمل، أما سائد الذي يرفع راية فتح فابدى تعجبه من وجود هذا الكم من الرايات في غزة، مؤكدا على وحدة الدم والمصير بين فتح وحماس.

من جهتها مشيرة التي ترفع العلم الفلسطيني فقط قالت كنت أتمنى ألا تعلو اليوم الرايات الحزبية وان يرفع الجميع العلم الفلسطيني فقط تعبيرا عن الوحدة الفلسطينية.

فيما عبرت سناء عن سعادتها وأن هذه الأجواء الطيبة تفرغ الكبت الموجود لدى الشباب الفلسطيني الذي استمر لأربع سنوات من الانقسام والشلل الذي أصاب الحياة الفلسطينية بفعل الصراع على السلطة وكان من المبهج رؤية جميع الرايات الحزبية والفلسطينية في الشوارع والميادين العامة وتمنت ان يتم تنفيذ المصالحة على ارض الواقع وألا تتكرر تجربة اتفاق مكة.

من جهته تمنى سامي أن تتحول الندوات والنقاشات اليوم الى احتفالات تسمع فيها الأهازيج الفلسطينية بعيدا عن كلام السياسة الذي مله الفلسطيني.

السيارات التي جابت غزة كان يرتفع منها صوت ياسر عرفات ابوعمار وهو ينادي للوحدة الفلسطينية فكان ابوعمار حاضرا كعادته.

أما أماني احد المشاركات في الاحتفالات فسألت عن غياب القيادات الوطنية والإسلامية عن الاحتفالات الرئيسية وسط غزة.

ويشار إلى أن الألعاب النارية اكتسحت سماء غزة في جو مليء بالفرحة والبهجة.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s